نضال في الجلبوع ضد رفع اسعار تذاكر السفر بقطار المروج

بالنسبة لسكان الجلبوع والمنطقة، الحديث يدور عن خطوة سلبية فمضاعفة السعر مرة واحدة أمر غير عادي، ففي الجلبوع لا يعتبرون القطار مجرد وسيلة نقل، إنما أيضًا اداة هامة لربط الريف بمركز البلاد، وتقليص الفروقات والمسافات.


 

قبل أكثر من عامين أعلن عن فتح خط قطار المروج، الذي يبدأ من بيسان، إلى العفولة، مجدال هعيمك، يوكنعام حتى حيفا، وقد خدم هذا القطار سكان المناطق الريفية لأشهر مجانًا، وبعد ذلك ولمدة سنتين بتخفيض تذاكر السفر بـ50%، ولكن هذا التخفيض كان مؤقتًا أيضًا وسينتهي قريبًا. وستتضاعف الأسعار مع بداية شهر شباط-فبراير.

 

بالنسبة لسكان الجلبوع والمنطقة، الحديث يدور عن خطوة سلبية فمضاعفة السعر مرة واحدة أمر غير عادي، ففي الجلبوع لا يعتبرون القطار مجرد وسيلة نقل، إنما أيضًا اداة هامة لربط الريف بمركز البلاد، وتقليص الفروقات والمسافات.

ايتاي بار، من سكان بيت هشيطاه في الجلبوع، نشر قبل أيام بوست في صفحته حول  هذا الموضوع، وانضم اليه الآلاف من الناس.

وتوجه بار لعدد من الشخصيات من وزراء ورؤساء سلطات محلية، وكان أول من رد عليه، رئيس المجلس الاقليمي الجلبوع، عوفيد نور، حيث ابرق فورًا وزير المواصلات يسرائيل كاتس برسالة جاء فيها: أن هذا الأمر غير مقبول ولا يناسب سياسة ربط المناطق الريفية والضواحي بمركز البلاد، الارتفاع بالسعر كبير جدًا ويؤثر على العائلات. وأكد عوفيد نور أنه سيدعم النضال ضد رفع الأسعار هذا.

 

وجاء الرد من الوزارة، بأن الوزير توجه لوزير المالية وطلب تمديد فترة التخفيض على أسعار السفر بقطار المروج، لأن وزارة المواصلات هدفها من إقامة هذا المشروع ربع المناطق الريفية بمركز البلاد، وهذا نجح، ونريد ان يستمر النجاح.

خلال الوقفة التظاهرية